كنيسة العذراء مريم بسدس

مرحبا بكم فى موقع كنيسة السيدة العذراء مريم بسدس
هذة الرسالة تفيد بانك غير مسجل فى الموقع
يسعدنا كثيراً انضمامك للموقع والتسجيل والمشاركة فية
سجل فى موقع كنيسة العذراء مريم بسدس لتصلك احدث الترانيم والفيديوهات والاخبار يوميا بدون انقطاع

كنيسة العذراء بسدس


    سنكسار اليوم

    شاطر

    THE LEGEND

    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 2646
    تاريخ التسجيل : 27/11/2011
    العمر : 23

    سنكسار اليوم

    مُساهمة  THE LEGEND في الإثنين ديسمبر 12, 2011 12:15 am


    بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين
    اليوم الثالث عشر من ديسمبر ليعام 2011 والثالث من كيهك لعام1728 للشهداء

    تذكار تقديم القديسة العذراء مريم الى الهيكل بأورشليم سن 3سنوات
    في مثل هذا اليوم تذكار دخول السيدة البتول والدة الإله القديسة مريم إلى الهيكل ، وهي ابنة ثلاث سنين ، لأنها كانت نذرا لله ، وذلك انه لما كانت أمها حنة بغير نسل ، وكانت لذلك مبعدة من النساء في الهيكل ، فكانت حزينة جدا هي والشيخ الكريم يواقيم زوجها ، فنذرت لله نذرا ، وصلت إليه بحرارة وانسحاق قلب قائلة "إذا أعطيتني ثمرة فإني أقدمها نذرا لهيكلك المقدس" ، فاستجاب الرب لها ورزقها هذا القديسة الطاهرة فأسمتها مريم ، ولما رزقت بها ربتها ثلاث سنوات ثم مضت بها إلى الهيكل مع العذارى ، حيث أقامت اثنتي عشرة سنة ، كانت تقتات خلالها من يد الملائكة إلى إن جاء الوقت الذي يأتي فيه الرب إلى العالم ، ويتجسد من هذه التي اصطفاها ، حينئذ تشاور الكهنة إن يودعوها عند من يحفظها ، لأنها نذر للرب ، إذ لا يجوز لهم إن يبقوها في الهيكل بعد هذه السن فقرروا إن تخطب رسميا لواحد يحل له إن يرعاها ويهتم بشئونها ، فجمعوا من سبط يهوذا اثني عشر رجلا أتقياء ليودعوها عند أحدهم ، واخذوا عصيهم وادخلوها إلى الهيكل ، فاتت حمامة ووقفت علي عصا يوسف النجار ، فعلموا إن هذا الأمر من الرب ، لان يوسف كان صديقا بارا ، فتسلما وظلت عنده إلى إن آتى إليها الملاك جبرائيل وبشرها بتجسد الابن منها لخلاص آدم وذريته .
    شفاعتها تكون معنا ، ولربنا المجد دائما ابديا امين
    .


    استشهاد القديس صليب الجديد
    في مثل هذا اليوم استشهاد القديس صليب الجديد. صلاته تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .

    تم


    وبم ان القديس بستافروس لم ياخد حقه في السنكسار قصه مختصره للقديس
    نشأتة:
    في اقليم الاشمونين التابع لمركز ملوي بصعيد مصر
    وسمي بستافروس"صليب"
    علي اسم الخشبة المقدسة التي صلب المسيح عليها
    نشأ وترعرع في اسرة تقية غنية بالمحبة والايمان ووالدية علماة صناعة الفخار ليعاونهما في جميع اعمالهم لكي يقتاد بعملة ويطعموا المساكين وربياة بكل ادب البيعة المقدسة
    لم يكن قديسنا من اصحاب الرتب الكنسية الكهنوتية وهذا يشجع الجميع ان حياة القداسة ليست موقوفة علي فئة فقط فالكل مدعو لحياة القداسة
    احب قديسنا البتولية واشتاق لحياة البرية لكن والداة لم يمهلاة لذلك وارغموة علي الزواج ولكن زوجتة البارة احست بة من اول لحظة
    فاتفق معها ان ينطلق للبرية فوافقت واخذ يجول بين البراري
    ولما علم والداة ذلك بحثا عنة ووجداة وحاولوا اقناعة بالعودة ولكنة رفض بشدة فقيداة بسلاسل ليعودا بة لكن تدخل الرب وانفكت القيود الحديد وسقطت عنة فادرك والدية ان الرب اختارة ليكون لة فتركاة بعد ان طلبا منة ان يسامحما
    وظهرت لة ام النور واعطتة السلام واعلنتة انة سينال اكليل الشهادة وان الملاك ميخائيل سيحرسة
    وبدا قديسنا يجول في كل مكان يشهد لعريسة السماوي علانية مما اثار علية عدو الخير حتي جعل حاكم الصعيد يستدعية ويحاول اغرائة لكن قديسنا كان شجاعا فغضب الحاكم جدا وانهال الجند ضربا علية لكن صامدا
    فأمر الحاكم بتقييدة بسلاسل وقيود لكن لم تصيبة بشي لان الملاك ميخائيل يحمية ويشفية
    امر الحاكم بحبسة في السجن بقيود حديد
    ويا للعجب فكلما حاولوا تقييدة كانوا يجدونة في الصباح الباكر يتمشي وقد انفكت القيود وسقط من ذاتها
    وكانت ام النور تظهر لة وتشجعة والملاك يحرسة
    وامر الحاكم بأرسالة الي الملك الاشرف قانصوة الغوري بالقاهرة
    اقلعت المركب وكان المكلف بحراستة يراة يتكلم مع سيدة مضيئة جدا اكثر من نور الشمس فاخبر زملائة الذين ارتاعوا جدا واقترحوا علي قديسنا ان يتركوة يهرب ويهربون هم ايضا لكن رفض
    ووصل القاهرة ووقف بشجاعة امام الوالي الكافر واعلن ايمانة بشجاعة فغضب وارسلة للقضاة الذين حكموا بأعدامة بعد ان ينكل بة
    فأمر امير من المماليك احضار جمل عال وصلبوا قديسنا بأن سمروة علي صليب كبير من الخشب وربطوة علي ظهر الجمل وطافوا بة القاهرة
    وكان القديس سعيد متهلل وكان الملاك يعزية ويقوية
    وبعد ذلم لم يكن بعد مات فحاولوا اغرائة بترك المسيح لكنة رفض
    فأمروا بقطع رأسة ونال اكليل الشهادة
    في يوم 29 نوفمبر 1512 3 كيهك
    في ذكري دخول السيدة العذراء مريم الي الهيكل
    وحاولوا احراق جسدة بعد ذلك لكن فشلوا لمدة 3 ايام
    واخذ المؤمنين جسدة وكفنوة وطافوا الكنائس
    بركتة تكون معنا امين
    .


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 6:20 am